مستويات الانحراف .درجات الانحراف .تمرينات لعلاج الانحراف وعلاج القوام اسباب الانحراف القوامى

اعلان اول الموضوع

اعلان وسط الموضوع

إعلان اخر الموضوع

  • العرض

مستويات الانحراف .درجات الانحراف .تمرينات لعلاج الانحراف وعلاج القوام اسباب الانحراف القوامى

 نتيجة لعيب خلقي وهو عدم تساوى الطول التشريحي للرجلين.


القوام المُعتدل – مابين انحراف وتشوه …!! – sherifhosni 01005161018
اذا كان الانحراف يزيد عن ثلاث درجات فان الامر يتطلب تدخلا طبيا متخصصا، كما يجب الاخذ فى الاعتبار ان اهمال هذا التشوه يؤدى الى الاصابة بتشوه اخر هو الالتواء الجانبي scoliosis
ولاصلاح هذا التشوه يمكن اتباع التمرينات التالية:
1- من وضع الرقود على الظهر مع وضع باطن القدمين على بعضهما، اسحب القدمين للداخل بحيث تتباعد الركبتان عن بعضهما البعض لاقصى مدين احتفظ بهذا الوضع لمدة 60 ثانيةن يكرر هذا التمرين ثلاث مرات يومياً.
2- ارتكز على رجل الفخذ المرتفعن وضع رجل الفخذ المنخفض على مقعد، ثم قم بالثني للامام والخلف مستخدما فى ذلك مفصل الفخذ. يكرر هذا التمرين 50 مرة يوميا.
الهدف الاساسي من هذه التمرينات هو رفع الفخذ المنخفض ومرونة مفاصل الحوض.
قد يكون هذا التشوه بسيطا على شكل حرف c، او مركب على شكل حرف c، او مركبا على شكل حرف s
وينتج التشوه البسيط للالتواء الجانبي من العادات الخاطئة اثناء الحركة أو الاوضاع المختلفة التى يتخذها الفرد اثناء نشاطه اليومي.
ونتيجة لهذه العادات يختل التوازن العضلى بين المجموعات العضلية المحافظة على وضع الجذع
ويلزم علاج هذه الحالة سريعا قبل ان تزداد سوءا ويتكون تشوه تركيبي.
وبداية العلاج عن طريق تجنب العادات الخاطئة فى الجلوس او النوم او العمل، ثم اتباع نفس الارشادات السابق ذكرها فى تشوه سقوط الكتف، وانخفاض الفخذ.
اما بالنسبة للتشوه المركب فلا يمكن علاجه عن طريق التمرينات، ويلزم التدخل الجراحي، ويكون دور التمرينات فى حالة التشوه المركب هو منعه من التدهور ومحاولة التعويض عن طريق تحسين افقية كل من الكتفين والفخذين على مستوى افقى واحد واستعادة التوازن بين المجموعات العضلية لجانبي الجذع
الانسان قبل المدنية كان سهلاً عليه اكتساب القوام السليم بمجرد ممارسة حياته اليومية العملية العادية والاعتيادية، أما الآن مع التقدم التكنولوجي لقد أسرف الإنسان فى استخدام الوسائل الحديثة بهدف الراحة والرفاهية حتى فى أبسط أمور حياته، فكان نتاج ذلك انه اصبح اكثر عرضه للانحرافات القوامية فنجد الجلوس لفترات طويلة فى الاعمال الكتابية او امام شاشات الكمبيوتر او مشاهدة التليفزيون كلها تؤدي الى بعض الانحرافات القوامية مثل تحدب الظهر، وايضا قيادة السيارات لفترات طويلة يؤدي الى التقعر القطني، وقد تحدث الانحرافات القوامية كنتيجة لبعض الامراض او العادات الخاطئة او الوراثة او البيئة، فهناك الكثير من الاسباب التى تتسبب فيها الانحرافات القوامية واختلال وضعف ميكانيكية الجسم ونذكر منها ما يلى:
• البيئة والعادات السيئة
• الحالة النفسية
• الحالة المرضية
• عيوب النمو
• الوراثة
• التغذية
• الضعف العضلي والعصبي
• الاجهاد والتعب
إن البيئة من أهم العوامل التى تؤثر فى القوامن لان حالة الاسرة الثقافية والاقتصادية تتحكم بشكل مباشر والى حد كبير فى نشاة الفرد نشاة صحية وقوام معتدل.
كما ان العادات السيئة التى يتعود عليها الفرد من البيئة تؤثر على قوامه تاثيرا مباشرا ومنها:
• الوقوف والجلوس والمشى الخاطئ فى المراحل المبكرة من العمر
• المقاعد المدرسية الغير مناسبة لحجم التلاميذ
• استخدام الاسرة للمراتب الغير صحية
• ممارسة بعض الالعاب التى يستخدم فيها الاطفال جانبا واحدا من الجسم
من أهم المشاكل التى من الممكن ان تساعد على وجود الانحرافات القومية مثل:
• الحياء والخجل عند بعض المراهقات وطوال القامة
• الضغوط النفسية، وبسببها يضطر المريض الى ان يحني راسه للامام والظهر ايضا فيسبب تحدب الظهر للخلف
من أهم الحالات المرضية التى قد تؤدي الى انحرافات فى تكوين القوام مثل:
• اخطاء السمع والرؤية
• الحالات التى تكون الاصابة فيها بالجهازين الدوري والتنفسي
• حالات الاصابة بالكسور
• مرض السل الرئوي وسل العظام
• ضمور بعض العضلات نتاج توقف العضلة من الاستخدام
• لين العظام ورمض الكساح
• التهاب المفاصل والعظام
• الاصابة بالشلل
• الانزلاق الغضروفي
• ضعف فى تكوين الهيكل العظمي وفى الجهاز العصبى
• المعدل غير الطبيعي فى النمو
• التعب
• ضعف الوظائف الحيوية
• العيوب الخلقية التى تشمل الشلل والبتر
• الوزن الاقل او الاكثر من الطبيعي اي النحافة الشديدة او السمنة الزائدة
• الفقر الغذائي نقص الكالسيوم والفوسفور فى مرحلة الطفولة قيصيب الطفل بالكساح ولين العظام وهما من اسباب التشوهات
وفى حالة حدوث اصابة عادة يحدث ما يلى:
• وقوف العضو المصاب عن الحركة فيسبب بذلك عدم اتزان فى الحركة نتيجة زيادة الجهد على العضو المقابل
• وقوف العضو المصاب عن الحركة فيسبب ضمورا فى عضلات هذا العضو نتيجة عدم حركته
من الضروري ان تكون الاعصاب فى حالة جيدة حتى يمكن للفرد ان يحتفظ بقوامه سليما ويقوم بوظائفه على اكمل وجه حتى تنشط النغمة العضلية والتوافق العصبي العضلي.
فجسم الانسان عبارة عن اجزاء مرصوصة على بعضها
البعض فهي كالمكعبات المتراصة فى نظام دقيق وبديعن فاذا انحرفت هذه الاجزاء او المكعبات عن الوضع الطبيعي حدث للفرد بما يسمى بالتشوه اوالانحراف القوامي
والتشوه القوامي يعرف بكونه شذوذا فى شكل عضو من اعضاء الجسم او جزء منه، وانحرافه عن الوضع الطبيعي المعروف تشريحا ينتج عنه تغيير فى علاقة هذا العضو بسائر الأعضاء.
وتنقسم الانحرافات القوامية الى نوعين هما:
1 – الانحرافات البنائية:
تنتج هذه الانحرافات نتيجة لتعرض العظام الى اجهادات لمدد طويلة مما يؤدي الى تغيير شكل العظم ذاتهان ونتيجة ذلك يتعذر اصلاح مثل هذه التشوهات بالتمرينات البدنية ولابد من التدخل الجراحي لتقويم هذه العظام او استخدام انواع من الجبائر توضع لفترات زمنية طويلة.
2 – الانحرافات الوظيفية:
الانحرافات الوظيفية هى التى تقع على اختلال توازن عمل الانشجة الرخوة وهى العضلات والاربطة لهذا يمكن اصلاحها بالاعتماد على التمرينات الرياضية والوسائل التربوية الاخرى التى تعمل على زيادة الوعي القوامي للفرد وزيادة المعرفة بالقوام الصحيح.
• أسباب وراثية: وهى التى يحصل عليها الفرد من آبائه واجداده ولقد ثبت من بعض الدراسات ان بعض تشوهات اصابع القدمين وتحدب الظهر تاتي بطريق الوراثة اي نتيجة عدم توافق الجينات للوالدين
• اسباب خلقية: تحدث نتيجة اوضاع خاطئة فى فترة الحمل وتكون الام هى المسئولة عنها مسئولية تامة، ومن امثلتها: اصابة الام باحد الامراض المعدية مثل الحصبة الالمانية، سوء تغذية الام تعاطي الام لبعض العقاقير او الحبوب المهدئة وحبوب التخسيس المضرة للجنين او التدخين اثناء الحمل، لبس الملابس الضيقة للام اثناء فترة الحمل مثل الحزامن ولبس الحذاء ذو الكعب العالى.
• اسباب ناتجة عن البيئة:
o الاصابة
o الامراض
o العادات الخاطئة
o المهنة
o الضعف العضلي
o الحالة النفسية
o الادوات المستخدمة الغير مناسبة
1 – الاصابة:
وهى عبارة عن اصابة احد اعضاء منظومة الجسم المكون للقوام، وسواء اكانت الاصابة فى العضلات او الاربطة او العظام نفسها فانها يمكن ان تؤدي بشكل غير مباشر الى تشوه وظيفي فى القوام، وعلى سبيل المثال فى حالة اصابة القدم او الركبة بالتواء فان المصاب سوف يقوم ولا شعوريا على تخفيف الاجهاد الواقع على هذا الطرف المصاب والناتج من الوزن وذلك بان ينقل جزءا من وزن الجسم من ناحية الطرف المصاب الى الطرف الاخر عن طريق ميل الجذع لهذا الطرف
فينتقل مركز الثقل الكلي من الطرف الاخر للجسم الطرف السليم وغالبا ما يستمر فى هذا الوضع حتى يتم الشفاء الكامل للاصابة
ونظرا لان ذلك قد يستغرق وقتا طويلا الى حد ما فانه غالبا ما يعتاد الفرد على هذا الوضع القوامى الخاطئ مما يؤدي الى حدوث تشوه او انحراف ولذا يلزم ان يضع المدرب او المدرس فى اعتباره ونصب اعينة متابعة هذا اللاعب او التلميذ المصاب حتى لا يقع فى مثل هذه المشكلة.
2 – الامراض:
فهناك امثلة من هذه الامراض وهي على سبيل المثال:
• الكساح او لين العظام
• تدرن العظام
الى جانب بعض المشكلات الوراثية مثل
• خلع مفصل الورك الخلفى
• نخر عظمى
• تيبس العنق
• انزلاق الفقرات
• ضمور العضلات
• الشلل الدماغي
وفى هذه الحالات غالبا ما تؤدي الى مشاكل قوامية حادة وللاسف فالتمرينات العلاجية محدودة الاثر فى هذه الاحوال
حيث يصبح التدخل الجراحي ضروريا وحتميا لاصلاح مثل هذه التشوهات.
3 – العادات القوامية:
الانشطة الروتينية اليومية هى التى تقوم بتكوين القوام مثل الاكل او المشى والجلوس او حتى اوضاع النوم، فكل هذه العادات والانشطة الروتينية فى السنوات المبكرة تتكون فى هذه السن المبكرة من العمر.
وايضا افراد العائلة او المدرسين او المدربين يمثلون قدوة يحتذى بها الاطفال، وبالتالى فان تاثرهم بهم وارد الى حد كبير وذلك فى تكوين عاداتهم القوامية، ولكننا لابد ان نتذكر دور الوراثة والا نغفله فى تكوين العادات وكلنا يعلم ان هناك من الاطفال من نشا بعيدا عن والده ولكنه يمتلك قواما يكاد يكون مطابقا لقوام والده تماما
وفى هذا الصدد يصبح الوعي القومي ضرورة ملحة فمعرفة الفرد بالعادات القوامية السليمة فى الوقوف والجلوس والتقاط الاشياء من على الارض والمشي والجري والدفع والتسلق والسحب الى اخره، سيكون له اثر كبير على تحسين العادات القوامية الخاطئة
وهنا يظهر دور الاسرة والمؤسسات التعليمية ووسائل الاعلام فى رفع الوعي القوامي لدي الافراد
كما تلعب القدوة دورا كبيرا فى ذلك ايضا والقدوة هنا هو الاب والام والاخ الكبير والمدرس والمدرب واللاعب الرياضي المشهور وجميع نجو المجتمع فى كافة المجالات لذلك يجب على كل نجم من نجوم المجتمع وخاصة نجوم الرياضة والفن والادب والسياسة مراعاة ان هناك من يقومون بتقليديهم فى حركاتهم وكلامهم ومنها الكثير يتعلق بالقوام
4 – المهنة:
من المهن ما تعتمد على جانب واحد من جانبي الجسم او ذراع  واحد يقوم بجميع حركات هذه المهنة مما يؤدي الى تحميل الجسم على هذا الجانب لفترات زمنية
ويلة، وهناك مهن اخرى تتطلب الجلوس فى اوضاع معينة لمدة طويلة ايضا الجلوس امام الكمبيوتر او الوقوف لفترات زمنية طويلة يوميا رجال الامن الحلاقين
كما ان الموظفين العاملين بالمؤسسات والمصالح الحكومية تتطلب اعمالهم المكتبية الجلوس على مكاتبهم لست او سبع ساعات يومياً.
5 – الضعف العضلى:
وتعتبر مشكلة ضعف العضلات من الاسباب الشائعة للاصابة بالانحرافات القوامية ويرجع ذلك لسببين رئيسيين هما:
• الاحتفاظ بوضع معين للجسم يتطلب بالدرجة الاولى توازن القوى العضلية فى مقابل قوى الجاذبية الارضية وضعف العضلات يقلل من كفاءتها فى القيام بهذه الوظيفة
• العضلات الضعيفة سريعة التعب وبالتالي تترك العمل للاربطة من اجل توفير الطاقة وهذا يؤدي الى انحراف القوام من ناحية، والى ضعف الاربطة من ناحية اخرى.
6 – الناحية النفسية:
فالطفل الخجول المنطوي والمنعزل غالبا ما يصاب بالعديد من التشوهات القوامية
فسقوط الرأس اماما وتحدب الظهر واستدارة الكتفين وسقوط الكتفين لدي بعض الفتيات اثناء مرحلة البلوغ ترجع الى الخجل وعدم الثقة فى النفس وبعض العادات والتقاليد الخاطئة.
7 – الادوات المستخدمة الغير مناسبة:
ومنها على سبيل المثال:
• الاثاث المنزلي والمقاعد والاسرة وخاصة المراتب  الاسفنجية المرنة والمكاتب الى اخرة.
• السيارات ووسائل النقل من حيث مقاعدها وعدم ملاءمتها لحجم الجسم وايضا عدم قابليتها للتعديل لتوافق مقاييس الجسم.
• الملابس والاحذية الضيقة والكعب العالى
• اجهزة التدريب الرياضي من حيث مناسبتها وعوامل الامن والسلامة فيها وخاصة لصغار السن وهم فى مرحلة التكوين البدني
والاجزاء الهامة التى يجب ان نركز عليها ونكشف الاخطاء التى بها وهي الاتية:
• الراس
o ميل الراس جانبا
o سقوط الراس اماما او خلفا
o مدي القصر فى المنطقة العنقية
• الجذع
o التقعر القطني
o الظهر المستدير
o الانحناء الجانبي
• الصدر
o الصدر المفلطح
o الصدر الحمامي
o الصدر القمى
• الحوض
o ميل الحوض للامام
o ميل الحوض للخلف
o ميل الحوض للجانب
• عظمتي اللوح
o عظمة اللوح الجانحة
o ميل عظمة اللوح للجانب
o ارتفاع عظمة اللوح للاعلى
• الكتف
o مندفع لاعلى
o استدارة الكتفين للداخل
o ضغط الكتفين
• المرفق
o زيادة فى مد المفصل
o انثناء المفصل
o الثبات فى وضع الكب او البطح
• اليد
o اليد الساقطة
o يد القرد
o اليد المخلبية
• الركبتين والساقين
o اصطكاك الركبتين
o تقوس الساقين
• القدم
o القدم المفلطحة
o تشوه القدم مع اتجاه الاصابع لاسفل
o تشوه القدم المنحنية للداخل
o تشوه القدم مع اتجاه الاصابع لاعلى
o انحناء القدم للخارج
o تشوه القدم مع اتجاه الاصابع للداخل
o القدم المخلبية
• الانحرافات التى تحدث فى المستوى الامامي (المحور السهمى):
وهذه الانحرافات عبارة عن درجة من الدوران حول المحور السمهي وهي:
o ميل الراس للجانب
o سقوط الكتف
o الانحناء الجانبي الالتواء الجانبي
o سقوط الحوض للجانب
o اصطكاك الركبتين
o تقوس الساقين
• الانحرافات التى تحدث فى المستوى الجانبي (المحور العرضي)
o سقوط الراس
o تحدب الظهر
o تقعر القطن
o دوران الحوض
o المد الزائد فى الركبة
• الانحرافات التى تحدث فى المستوى الافقي المحور الرأسى:
o التفاف الرأس
o استدارة الكتفين المنكبين
o دوران القدم للداخل والخارج
أولاً: مستويات الحركة:
• المستوى الجانبي: وهو يقسم الجسم الى نصفين متساويين فى الوزن احدهما جهة اليمين، والاخر جهة اليسار وهو مستوى عمودي على الارض
• المستوى الامامي: وهو يخترق الجسم من جانب الى جانب اخر بحيث يقسم الجسم الى نصفين متساويين احدهما امامي والاخر خلفي وهو مستوى عمودى على الارض وموازى للجبة
• المتسوى الافقي: يقسم الجزء الى نصفين متساويين من جهة الوزن الى نصفين علوي وسفلي، وهو مستوى موازي للارض.
ثانياً: محاور الحركة:
•  المحور الرأسى: وهو يمر من الراس للقدمين مخترقا المستوى الافقي وعمودي عليه
• المستوى السهمي: يخترق الجسم من الامام للخلف مخترقا المستوى الامامي وعمودي عليه ويكون موازيا للارض
• المحور العرضي: يمر من جانب الى جانب اخر مخترقا المستوى الجانبي وعمودي عليه، وهو موازي للارضن وعليه فان نقطة التقاء المحاور والاسطح تمثل مركز ثقل الجسم
العمود الفقرى من أهم أجزاء الهيكل العظمي ويعتبر الركيزة الاساسية فى قوام الانسان وهو يتصل اتصال مباشر وغير مباشر بجميع اجزاء الهيكل العظمي، كما تتمركز عليه العضلات الظهرية الكبيرة والمسئولة عن انتصاب القامةن ولذلك يتوقف اعتدال القامة وتناسق جميع اجزاء الجسم على صحة وسلامة العمودة الفقري وايضا على صحة عمل وتوازن العضلات المتصلة به، أي أن أي خلل او انحراف لهذه العضلات سوف يخل التوازن
ويتخذ العمود الفقري للانسان وهو جنين وبعد الولادة شكل حرف C أي قوس واحد مقعر الى الامام من الراس وحتى العصعص.
ومع بداية الشهر الرابع الى السادس تقريباً يظهر تقوس أخر بالعمود ا
لفقري فى منطقة الفقرات العنقية وهو تقوس محدب للامم يسمى بالتحدب العنقي وفيه يستطيع الطفل الجلوس ورفع راسه وذلك نتيجة زيادة سمك الاقراص الغضروفية فى الامام عنها فى الخلف فى منطقة الفقرات العنقية.
ومن الشهر الثاني عشر الى الثامن عشر يظهر تقوس اخر بالعمود الفقري فى منطقة الفقرات القطنية وهو تقوس محدب للامام يسمى بالتحدب القطني وفيه يستطيع الطفل الوقوف والمشى على القدمين وذلك نتيجة زيادة سمك الاقراص الغضروفية فى الامام عنها فى الخلف فى منطقة الفقرات القطنية.
انحناءات العمود الفقرى:
• الانحناء العنقي: التحدب للامام ويتحدد مكانه بين الفقرة العنقية الاولى والصدرية الثانية.
• الانحناء الصدري: ويتحدد مكانه بين الفقرة الصدرية الثانية الى الفقرة الصدرية الثانية عشر
• الانحناء القطني: التحدب للامام ويتحدد مكانه بين الفقرة الصدرية الثانية عشر الى الزاوية القطنية العجزية
• الانحناء العجزي: التحدب للخلف ويتحدد مكانه بين الزاوية القطنية العجزية حتى نهاية العظمة العصعصية.
ملاحظات عامة عن العمود الفقري
• العمود الفقري فى الطفل حديث الولادة يكون قوسا واحدا مقعرا الى الامام من الرأس الى العجز ، واذا ما امكن للطفل ان يقف ويتعلم المشى يحدث تحدب اخر الى الامام بالفقرات القطنية وذلك لحفظ توازن الجسم وسهولة السير، وبذلك يتكون فى العمود الفقري تحدبان الى الامام فى الفقرات العنيقة والقطنية وتحدبان الى الخلف فى الفقرات الصدرية والعجزية.
• بين كل فقرتين فى العمود قرص ليفي غضروفي رقيق نسبيا من الوسط سميك من حافته يتمفصل بسطحه العلوي مع السطح السفلي للفقرة العليا، ويسطحه السفلي مع السطح العلوي للفقرة السفلي
• يربط الفقرات بعضها ببعض زيادة على الاقراص بين الفقرات مجموعة من الاربطة
• بين عنق كل فقرتين متجاورتين ثقب فى كل جانب وتعرف جملتها بالثقوب بين الفقرات
• حركات العمود الفقري تكون بسيطة جدا بين كل فقرتين ولكن فى مجموعها تعتبر واسعة وكبيرة وهي عبارة عن ثني الجذع اماما ثم مده ثني الجذع لكلا الجانبين – دوران الجذع او لفه لكلا الجانبين – وبتنوع مدي الحركة فى كل منطقة من مناطق العمود الققري
منطقة حدوث هذا الانحراف المنطقة العنقية وفى هذا التشوه تنقبض مفاصل الرقبة وتندفع الراس للامام ولاسفل.
• ضعف العضلات والاربطة خلف الرقبة مما يؤدي الى زيادة طولها والعكس فى العضلات والاربطة الامامية للرقبة حيث يصبح اقصر واقوي
• قصر العضلات والاربطة الامامية المقابلة للعضلات والاربطة الخلفية وينتج عن ذلك عدم توازن المنطقة العنقية
التشوهات التعويضية:
• قد يصحب هذا الانحراف حركة لف فى الرأس اوانثناء جانبي فى الرقبة نتيجة لمحاولة الفرد المصاب بالتشوه رفع رأسه حتى يتمكن من الرؤية تماما فيحدث ان تصاب العضلات الخلفية الضعيفة بالتعب ولا تستطيع متابعة قدرتها فى سند الرأس ورفعها حتى يمكن أن يضبط النظر وقد يؤدي هذا اللف والخلل فى التوازن العضلي الى ضعف فى احدي العينين او الاذنين. واذا استمر وضع الراس بهذه الصورة فانه يحدث ما يعرف بسقوط الرأس اماما مع انثناء الرقبة على احد الجانبين
• قد يحدث ايضا كتشوه تعويضي حركة دفع الحوض للامام وذلك لتعويض الاتزان فيتعرض بذلك لظهور تشوهات اخرى بالمنطقة الظهرية، ويلجأ الفرد الى حركة دفع الحوض للامام كرد فعل طبيعي.
تأثير هذا الانحراف على القوام:
سقوط الرأس اماما يضيف ثقلا للامام وهذا يتطلب ان يكون هناك عمل مقاوم للرأس فى الاتجاه العكسي لكي لا يسقط الجسم للامام
فيكون التصرف هو دفع الحوض للامام لحفظ التوازن، وهذا يؤدي الى ان خط الثقل يتحرك للامام قليلا، لذلك تختل قاعدة الاتزان وفى اثناء الحركة يكون الجسم ميالا للاندفاع للامام
أسباب حدوث هذا الانحراف:
• الجلوس الخاطئ الى المكتب والكتابة لمدة طويلة واصحاب المهن التى تتطلب الجلوس
• عادات الخجل من الطول الزائد للقامة خاصة عند البنات والاولاد اثناء فترة المراهقة
• بعض المهن التى تتطلب اتخاذ اوضاع معينة تساعد على تشوه الظهر
• بعض العادات القوامية الخاطئة مثل المشى مع النظر لاسفل او اسقاط الراس لاسفل
• امشى مع توجيه النظر لاسفل باستمرار
• الخلل العضوي فى بعض اجهزة الرؤية او السمع حيث يؤدي ذلك الى محاولة الفرد زيادة الرؤية او السمع
العلاج والتمرينات العلاجية:
يعتمد العلاج أساسا على بث الوعى القوامى لدى الافراد وازالة السبب الاساسى في حدوث التشوه وهو العادات السيئة
التمرينات العلاجية وتهدف الى
• تقوية العضلات والاربطة الخلفية للرقبة
• اطالة العضلات والاربطة الامامية للرقبة حتى تصل للوضع الطبيعى
• ارجاع المرونة في الفقرات العنقية والظهرية
نماذج من التمرينات العلاجية:
• (جلوس) لف الرأس للمس الترقوة بالذقن
• (جلوس او وقوف) تشبيك اليدين خلف الرقبة- الضغط باليدين على الرقبة والمقاومة بالرأس
• (وقوف) وضع ثقل على الراس اثناء المشى للتوازن
• (انبطاح على البطن – الذراعان بجوار الجسم) شد الراس
للامام ثم رفع الراس والصدر عاليا
هو عبارة عن زيادة فى الانحناء العلوي للظهرن وينتج هذا الانحراف عن ضعف عضلات الظهر مما يؤدي الى تغلب عزم الجاذبية الارضية الذي يعمل على جذب القفص الصدري للامام، وزيادة هذا التحدب فى المنطقة الظهرية يؤدي الى انضغاط عظم القص وانخفاض القفص الصدري وبالتالي يقل حجم الصدر ومن ثم الفراغ المتوفر لحركة الرئتين التنفسية
ويعتبر هذا التشوه احد التشوهات التى كثيرا ما تحدث نتيجة لبعض العوامل النفسية مثل الخجل وضعف الثقة بالنفس، ومن اكثر مسببات هذا التشوه عند البنات المراهقات انهن يخجلن من الثديين نتيجة لبعض المعتقدات الدينية الخاطئة
ويعتبر ايضا نتاجا طبيعيا للجلوس الخاطئ لفترات زمنية طويلة، لذلك فهو من اكثر التشوهات انتشارا بين تلاميذ المدارس واصحاب المهن والحرف المختلفة التى تتطلب الجلوس الى المكاتب والمناضد لفترات زمنية طويلة
منطقة الانحراف:
العمود الفقري وهو عبارة عن زيادة غير عادية فى تحدب المنطقة الظهرية من العمد الفقري لخلف.
التغيرات العضلية والمفصلية والعظمية:
• تقصر عضلات الصدر بينما تطول عضلات الظهر وتضعف واذا طالت مدة بقاء هذا الانحناء تتشكل الفقرات تبعا له ويصبح سمكها من الامام اقل من سمكها من الخلف.
• يستدير الظهر وتبرز الذقن للامام، ويتسطح القفص الصدرى
• يصاب الكتفان بالاستدارة ويتباعد اللوحان
• تقل المرونة فى العمود الفقرى والقفص الصدرى- مما يؤثر على التنفس
اسبابه فى الطفولة المبكرة والطفولة المتاخرة:
• العادة السيئة مثل الجلسة الخاطئة على الدرج اوالمكتب او الوقفة الخاطئة
• بعض امراض الجهاز التنفسى التى تسبب ضيق القفص الصدرى وتسطحه فينحنى الظهر
• ضعف النظر وقصره
• خلل فى منحنيات العمود الفقرى
• مرض الكساح ولين العظام.
اسباب الانحرافات فى فترة المراهقة والشباب:
• العادة السيئة فى اتخاذ الاوضاع الخاطئة فى الوقوف والجلوس – والنوم على وسادة عالية او مرتبة لينة
• بعض الاعمال والمهن (المكوجى- الكاتب – الحمال .. الخ)
• بعض الامراض الروماتزمية وامراض الرئة – والشلل
• انحناء البنات الطويلات لاجسامهن لخجلهن من طولهن.
• الحوادث والاصابات والامراض
• نتيجة تشوهات اخرى مثل استدارة الكتفين او سقوط الراس امام.
اسباب الانحرافات لدى كبار السن:
• بعض الاسباب التى حدثت فى مراحل الطفولة والشباب
• ضعف العضلات
• تاكل الغضاريف بين الفقرات – او الفقرات نفسها
تأثير هذا الانحراف على القوام:
• ميل الجسم للامام، ولحفظ التوازن يحدث تقعر فى المنطقة القطنية
• يحدث ضغط على القفص الصدري ويهبط به لاسفل مما يشكل ضغطا على الاجهزة الحيوية وبالتالي تصبح عملية التنفس صعبة
وهذا الانحراف هو عبارة عن زيادة كبيرة فى التقعر القطني وينتج ميل الحوض للامام.
وغالبا ما يصاحب هذا الانحراف تشوه اخر هو تحدب الظهر
قد يؤدي تقعر القطن الى البسط الزائد فى الركبتين، كما ان زيادة التقعر القطني يعني تقارب الحواف الخلفية للفقرات مما يضيق الفراغ الذي تمر فيه الاعصاب فيسبب ذلك نوعا من الالم نتيجة للضغط على هذه الاعصاب
فى هذا التشوه يحدث تقعر غير طبيعي فى منطقة القطن من العمود الفقري مما يترب عليه حدوث قصر فى عضلات منطقة اسفل الظهر مع استطالة فى عضلات البطن المقابلة لذلك يعتبر الافراد السمان اكثر المصابين بهذا التشوه خاصة اذا كانت منطقة البطن سمينة وعضلاتها ضعيفة ومترهلة او عند وجود ما يعرف بـ الكرش
كما يتواجد هذا التشوه بين العسكريين نظرا لطبيعة الوقفة العسكرية.
ومن اكثر اسباب انتشار هذا التشوه عند النساءك الاحذية ذات الكعوب المرتفعة حيث يؤدي ذلك الى دوران الحوض للامام مع ضعف واستطالة البطن
ويعتبر تشوه تقعر القطن من اكثر اسباب حدوث الام اسفل الظهر.
تأثير الانحراف على القوام:
• نتيجة لحدوث الانحراف ينتقل ثقل الجسم فيكون نتيجة لذلك ان يحاول الفرد الانحناء للامام بمنطقة الظهر العليا حتى يحدث الاتزان فيصاب بتحدب للخلف فى المنطقة العليا من الظهر وقد يكون مصحوبا باستدارة فى الكتفين
• قصر عضلات واربطة المنطقة القطنية كثيرا ما يتسبب عنه حالات الملخ والشد والتوتر بين عظمة الحوض ونهاية العمود الفقري العجز
أسباب حدوث الانحراف:
• ما يحدث للافراد السمان ذوي الكروش والسيدات الحوامل
• قد يحدث كتشوه تعويضي لاستدارة الكتفين او يحدث نتيجة لاستدارة الظهر
• الوقفة العسكرية حيث يكون فيها الشخص قابضا على العضلات الامامية للفخذ فتقوي وتقصر وبالتالي فان العضلات الخلفية للفخذ تطول وتضعف مما يساعد على دوران الحوض للامام ويحدث الانحراف
• الكعب العالي عند السيدات حيث يجعل مركز ثقل المراة يميل للامام فتعوض عن ذلك بدفع الكتفين للخلف والحوض للامام
• ضعف النغمة العضلية فى عضلات البطن
• عدم الالمام بالوعي القوامي – والوقفة المعتدلة
• العلاج الخاطئ لانحراف تحدب الظهر للخلف
التمرينات العلاجية:
• ازالة السبب
• تقوية عضلات الفخذ الخلفية
• العمل على اطال
ة عضلات الظهر فى المنطقة القطنية وتقويتها
• يجب ان يعلم المريض كيفية الاسترخاء
• يجب ان يعلم المريض كيفية الوقفة الصحيحة ووضع الحوض السليم وارجاع الحوض للخف بقبض عضلات البطن والعضلات الالية
• يقف المريض وظهره للحائط ثم يضع يديه على النتوءات الامامية للحوض ويضغط للخلف مع ثنى الركبتين ولصق الظهر والمنطقة القطنية للحائط
تمرينات للمرونة:
• الجلوس طولا- ثنى الجذع اماما للمس اصابع القدم
• الجلوس طولا انثناء عرضا – تبادل لف الجذع يمينا وشمالا
الغرض من التمرينات العلاجية:
• تقوية وتقصير العضلات الطويلة الضعيفة عضلات الظهر واطالة عضلات الصدر حتى تصل الى الوضع الطبيعي
• ارجاع المرونة فى المفاصل المتاثرة
• كيفية تعليم المريض المشية والجلوس الصحيحة، ومزاولة عمله بالطريقة الصحيحة
• كيفية تعليم المريض طريقة الاسترخاء الصحيحة
• الزام المريض بالراحة الكافية حيث ان الارهاق والاجهاد من اسباب التشوه
• ازالة السبب مثل علاج العينين وامراض الجهاز التنفسي
بعض التمرينات العلاجية:
أولاً: تمرينات المرونة:
• الجلوس على مقعد مع سند الظهر ثم دوران الذراع طاحونه اماما – اعلى – خلفا- اسفل – يكرر بالذراع الاخرى – ثم بالاثنين معا يلاحظ ثبات الظهر وفرده
• (وقوف انثناء) ودوران المرفقين
• جلوس التربيع – انثناء عرضا – دوران الجذع يمينا ويسارا – يؤدي هذا التمرين ايضا من جلوس الركوب
• (الوقوف فتحا مع مد الذراعين مائلا عاليا) سقوط الجذع وهزه مع تبادل تقاطع الذراعين وفردهما .. ثم يكرر
• (الوقوف- تشبيك الايدي خلف الظهر) ثني الراس اماما ثم خلفا
• (وقوف تشبيك الايدي خلف الظهر) ثني الراس جانبا
• (وقوف تشبيك الايدي خلف الظهر) لف الرأس جانبا
ثانياً: تمرينات للتقوية والاصلاح:
• (الانبطاح مع تشبيك الايدي خلفا) ورفع الصدر لاعلىن اي التقوس هذا فى حالة اصابة الفقرات الظهرية فقط بالتحدب
• (التعلق) ثم الراحة
• التعلق على عقلة الحائط مع سند الظهر ثم راحة كل مرة
• الوقوف فتحا امام عقلة الحائط مع مد الذراعين اماما ومسك العقلة ميل الجذع وعلم زاوية قائمة مع الحوض والاستمرار فى هذا الوضع ثم راحة
• تمرين الزحف لكلا الجانبين
• تمرين الزحف العميق اماما احد خطوات متاولة بحركية مع زحلقة الذراعين اماما ورع الجذع
تمرينات للتقوية والعلاج:
• الرقود وثني الركبتين مع التبديل الى الجلوس طولا فتحا وثني الجذع اماما
• الرقود وثني الركبتين مع ثني الركبتين على البطن وضغطهما
• جلوس الركوع مع ثني الجذع اماما حتى تلمس الجبهة الركبة
• جلوس طولا فتحا والذراعان جانبا مع ثني الجذع اماما للمس الركبة باليد المقابلة
• وقوف فتحا والذراعان جانبا مع ثني الجذع اماما اسفل
فى هذا الانحراف القوامي يميل اللوحان لاعلى بمعني ان السطح الخلفي للوح يتجه لاعلي فى حين تتجه الزاوية السفلي للخلف مبتعدة عن الظهر، وقد يصاحب هذا التشوه استدارة الكتفين واستدارة فى اعلى الظهر وغالبا ما يكون النقص فى قوة عضلات اعلى الظهر هو السبب وراء حدوث هذا الانحراف
وهذا التشوه كثيرا ما يصيب الاطفال نتيجة لضعف قوة عضلات الحزام الكتفى
والاجراءات العلاجية لهذا الانحراف تتضمن تقوية العضلات المقربة للوح وهي المنحرفة المربعة والمعينية وكذلك تقوية العضلة المسننة الامامية والتى تتولي مسئولية كبيرة فى المحافظة على اللوح فى وضعه الطبيعي مسطحا فى مقابل القفص الصدري
منطقة التشوه:
يحدث التشوه فى منطقة الظهر العليا
التشوهات التعويضية:
قد يؤدي تجنح عظمتي اللوح الى استدارة الظهر او استدارة الكتفين
التغيرات العضلية والعظمية
 ضعف العضلات تحت اللوح يؤدى الى جذب اللوحين للاضلاع واستطالة اليافهما
 بروز الحد الانسى لعظم اللوح فىكلا من الجانبين اكثر من الحد الوحشى
 اتجاه زاوية عظم اللوح السفلى الى الوحشية
اسباب حدوث التشوه:
 حدوث شد دائم على عظمتى اللوح الى الخارج
 ضعف النغمة العضلية للعضلات تحت اللوح التى تجذب اللوح للاضلاع، وكذا التى تجذب العمود الفقرى
 قد يحدث كتشوه تعويضى للاستدارة الكتفين اذ تتجه راسغا عظمتا العضد للامام مما يؤدى الى حدوث شد على عظمتى اللوحين فيتجهان للخارج وترتفع زاويتهما السفلتين.
العلاج:
تدريب المريض على الوقفة المعتدلة واعطاء تمرينات لتقريب اللوحين – كما فى تحدب الظهر
عدم استقامة الكتفين:
ينتج هذا التشوه من عدم توازن عمل العضلات فى هذه المنطقة – ومعالجة الانحناء الجانبى للعمود الفقرى قد يعيد الكتفين للوضع الطبيعة، وعندما يكون السبب فى هذا الانحراف هو ضعف العضلات يكون التصحيح عن طريق التمرينات لتنمية القوة العضلية فى الجزء الضعيف.
هو عبارة عن انثناء جانبى للعمود الفقرى لاحد الجانبين أي تقوس فى العمود الفقري فى المستوى الامامي الخلفي
كما انه يظهر احد الكتفين اعلى من الثاني فى حالة التشوه للمنطقة الظهرية وعندما يصيب الانحناء الجانبي الفقرات العنقية تسمى تصعر العنق ويسمى شمالاً او يمينا تبعا للجهة التى تم
يل اليها الرأس.
ولكن اذا استمر الفرد فى اتخاذ الاوضاع القوامية الخاطئة ولم يتخذ الاجراءات اللازمة للعلاج فان التشوه سوف يتحول الى المستوى البنائي وبالتلاي تصعب عملية اللاصلاح ويصبح التدخل الطبي ضروريا حيث ان استخدام التمرينات العلاجية فى هذه الحالة قد يؤدي الى تكون قوس اخر فى الجهة المعاكسة بدلا من اصلاح التقوس الاول.
العوامل التى ينتج عنها هذا الانحراف:
• كما ان هذا التشوه قد ينتج احيانا من عدم تساوي قوة ابصار العينين او عدم تساوي حدة سمع الاذنين
• كما انه فى مثل هذه الحالات عدم تساوي قوة ابصار العينين – وعدم تساوى سمع الاذنين كثيرا ما يعتاد التلاميذ الصغار تدوير الجذع لوضع الاذن الحادة او العين قوية الابصار فى المكان المناسب للمثير السمعي او البصري – ولهذا السبب يلزم عرض التلاميذ الذين يشكون من الالتواء الجانبي على ابطاء العيون او الاذن للكشف عن اي عبوب فى السمع والابصار
• كما ان سوء تصميم المقاعد المدرسية من حيث مدي مناسبتها لاطوال التلاميذ يؤدؤ الى اجبار التلاميذ على الجلوس مع ثني الجذع جانبا لهذا يلزم التاكد من مناسبة ابعاد المقاعد لطول جذع ورجل التلاميذ
• كما ان الالتواء او الانحناء الجانبي قد ينتج من عيوب فى البناء العظمي او اصابة فى الفقرات او الاربطة او مرض فى العضلات
• وكذلك نتيجة لقصر احدي الرجلين عن الاخري او تسطح احدي القدمين او شلل فى مجموعة عضلية على جانب من العمود الققري او زيادة نمو القوة العضلية لاحد الجانبين بالمقارنة مع الجانب الاخر نتيجة لممارسة حرفة او مهنة معينة والانحناء الجانبي قد يكن على شكل حرف C او قد يكون مركبا على شكل حرف S
واذا كان التشوه بسيطا فان استخدام اسلوب الوضع الاساسي يصبح ملائما وهو اسلوب يستخدم كعلاج وقياس فى نفس الوقت فى حالة ما اذا كان الانحناء جهة اليسار وهو فى مرحلة بسيطة على مستوى العضلات
درجات التشوه:
• انحناء من الدرجة الاولى: وهو نتيجة للتعود على عدم اعتدال القامة – ولايوجد اى تغيير لا فى الانسجة الرخوة ولا  بالعظام – واذا طلب من الشخص اصلاح الانحناء تمكن من ذلك أي انه فى هذه الحالة يمكن علاج الانحراف بالتمرينات ولابد ان يلاحظ فى عملية العلاج لاحساس بالاوضاع القوامية السليمة واستكمال التغذية كما ونوعا وتحاشي الارهاق والتعب
• انحناء من الدرجة الثانية::فى هذه الحالة لا يمكن للشخص اصلاح الانحناء نتيجة وجود تغيرات بالانسجة الرخوة العضلات والاربطة ويمكن ان نكشف وصول الفرد الى هذه المرحلة عندما نقوم بالتمرينات العلاجية ونكتشف انها غير مجدية وفى هذه الحالة يمكن ان يختفي الانحناء فى جزء ويبقي فى الجزء الاخر، ويجب علينا فى هذه الحالة ان نعرض الشخص على الطبيب المختص مباشرة لعمل صورا بالاشعة اللازمة.
• انحناء من الدرجة الثالثة: فى هذه الحالة يكون انخناء جانبيا ثابتا ويكون الانحراف قد اصبح مركبا نتيجة لترك الشخص المريض بدون علاج،  وعدم اكتشاف الانحناء الا بعد فوات الاوان وفى هذه الحالة لا يمكن اصلاح الانحناء عن طريق الشخص نفسه ولا يمكن عن طريق التمرينات العلاجية – ولكن تعطى التمرينات لمنع حدوث مضاعفات.
اسباب حدوث الانحراف:
اسباب حدوث هذا الانحراف متعددة وكثيرة فهى اما خلقية او نتيجة عادات خاطئة او اوضاع غير ملائمة ويمكن حصر هذه الاسباب فيما يلى:
• الموراثة ، كان يكون العيب فى البويضة ذاتها
• وضع خاطئ للجنين فى الرحم او حادث اثناء الولادة
• مرض معين مثل لين العظام او الشلل
• العادات الخاطئة سواء فى الوقوف او الجلوس او عادة
• نتيجة لبتر احد الذراعين لاي سبب ما
• نتيجة الالم الشديد فى احد الجانبين
• الاصابات المتصلة بالعمود الفقري
• مشاكل السمع والبصر مثل ضعف احد العينين او احدي الاذنين
• المهنة وهي الاعمال التى تتطلب من الشخص انحناء العمود الفقري جانبا وقت العمل
• وجود حالات بدنية شاذة مثل قصر فى احدي الرجلين او تفلطح احد القدمين
التمرينات العلاجية لحالات الانحناء الجانبى المختلفة
الغرض من العلاج:
• تقوية وتقصير العضلات جهة التحدب- اطالة العضلات جهة التقعر حتى تصل الى وضعها الطبيعى
• ارجاع المرونة فى العمود الفقرى
• تدريب المريض على الوقفة السليمة الجلسة السليمة
• ازالة السيب
تمرينات علاجية لحالة انحناء جانبى فى المنطقة الظهرية
• الانبطاح: مع رفع الذراع جهة التقعر لاعلى من ثنى الجذع جهة التحدب تثبيت القدمان.
• جلوس التربيع مع سند الظهر على الحائط او عقل الحائط : ثم ثنى الجذع مرتين جهة التحدب والضغط باليد على الناحية المحدبة – ثم الرجوع للوضع الابتدائى
• التعلق : وجعل الذراع جهة التقعر هى العليا وجهة التحدب هى السفلى.
• الوقوف فتحا امام عقل الحائط: وميل الجذع لعمل خط مستقيم وفرد الذراع جهة التقعر للمس العقل
ب – تمرينات المرونة:
• جلوس التربيع : لف الجذع جانبا.
• الوقوف فتحا: سقوط الجذع وهزه عدة مرات ثم رفعه والثبات فى الوقوف.
• الوقوف فتحا: سقوط الجذع ودورانه الى جمي
ع الجهات.
ج – تمرينات لاصلاح حالة انحناء جانبى فى المنطقة القطنية:
• الجلوس على اربع: فرد الرجل جهة التقعر الى الخلف ثم الرجوع للوضع الابتدائى
• الوقوف فتحا امام عقل الحائط وثنى الجذع امام لعمل الظهر المستقيم: قبض العقلة بالذراعين وهما مفرودتان – فرد الرجل جهة التقعر للخلف. ثم راحة – يكرر التمرين
د – تمرينات لاصلاح حالة انحناء جانبى على شكل حرف S ظهرى قطنى:
• التعلق مع اتجاه الظهر للعقل مع جعل الذراع جهة التقعر عاليا – وجهة التحدب منخفضا:  ثنى الركبة جهة التحدب لاعلى وفرد الركبة  جهة التقعر – ثم راحة
• وقوف: الطعن مع وضع الرجل جهة التحدب اماما وفرد الرجل جهة التقعر للخلف – ثم وضع اليد جهة التقعر خلف الرقبة وفردها.
هذا التشوه هو نقص فى تحدب العمود الفقرى للامام فى المنطقة القطنية عن الوضع الطبيعى . وايضا فيه تزداد زاوية ميل الحوض للخلف وبالتلاي تقل درجة تقعر القطن عن التقعر الطبيعي
 وبذلك تطول وتضعف عضلات الظهر وتقصر عضلات البطن ويتغير وضع الحوض فيندفع للامام
وفى هذا التشوه يختفي التقعر الموجود فى منطقة القطن حيث يصبح الظهر بكامله مسطحا، واختفاء تقعر القطن راجع الى دوران الحوض للخلف دوران لاعلى وهو معاكس تماما لما يحدث فى تشوه تقعر القطن حيث يحدث استدارة فى الحوضا للامام دوران لاسفل.
التمرينات العلاجية:
الغرض منها
1- تقوية وتقصير العضلات فى المنطقة القطنية
2- اطالة عضلات البطن حتى تصل للوضع الطبيعى
3- ارجاع وضع الحوض لحالته الطبيعية
4- ارجاع المرونة فى المفاصل المتاثرة
5- تدريب المريض على الوقفة الصحيحة والمشية الصحيحة
تمرينات المرونة:
1- الركوع مع رفع الذراعين جانبا – لف الجذع يمينا وشمالاً.
2- جلوس الركوب – ثنى الجذع جانبا – يمينا وشمالا
تمرينات للتقوية والاصلاح:
1- وقوف . انثناء عرضا- مع ضغط الذراعين للخلف عدة مرات
2- الانبطاح – مع عمل رفع الصدر والرجلين لاعلى التقوس
3- الانبطاح – مع رفع الصدر لاعلى وثنى الركبتين لمسك القدمين باليدين والمرجح

شارك المقال

تعليقات

الأرشيف

نموذج الاتصال

إرسال