وصف اصحاب النبى

اعلان اول الموضوع

اعلان وسط الموضوع

إعلان اخر الموضوع

  • العرض

وصف اصحاب النبى

انَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئاً وَأَقْوَمُ قِيلاً (6) إِنَّ لَكَ فِي اَلنَّهَارِ سَبْحاً طَوِيلاً (7)﴾
( سورة المزمل )




 لذلك مُدح أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، بأنهم كانوا فرساناً في النهار رهباناً في الليل، يقول العالم الزهري: عجباً من الناس كيف تركوا الاعتكاف ؟ ورسول الله صلى الله عليه وسلم كان يفعل الشيء ويتركه لكنه ما ترك الاعتكاف حتى قُبِض، وقال الإمام النووي في شرح حديث عائشة الوارد في صحيح مسلم عند قوله: حبب إليه الخلاء 




أوالخلوة، أما الخلاء فهو الخلوة وهي: شأن الصالحين وعباد الله العارفين، وفيها فراغ القلب وهي معينة على التفكر، وبها ينقطع الإنسان عن مألوفات البشر ويتخشع قلبه، أيها الإخوة هناك شيء آخر: الخلوة كما قال العالِم الكبير محمود العيني في شرحه على حديث عائشة قال: لِمَ حبب إليه الخلوة ؟ لأن معها فراغ القلب وهي معينة على التفكر. والبشر لا ينتقل أحدهم عن طبيعته إلا بالرياضة البليغة في هذه الطبيعة تأكل فتنام، تستيقظ فتعمل، تلتقي مع الناس فتأنس بهم هذه هي الطبيعة، أما أن تصل إلى الله فإنك تحتاج إلى مجاهدة، إلى جهد إضافي استثنائي، إلى إرادة قوية، لذلك لِمَ حببت الخلوة إلى النبي عليه الصلاة 



والسلام ؟ قال: لأن فيها فراغاً للقلب، وفراغُ القلب يعين على التفكر. والبشر من شأنهم أنهم لا يتحولون عن طبيعتهم إلا بالرياضة البليغة، فحببت إليه الخلوة لينقطع عن مخالطة البشر فينسى المألوفات من عاداته، والاستئناس بالناس من علامات الإفلاس، ماذا قال بعض العارفين قال: بستاني في صدري ماذا يفعل أعدائي بي ؟ إن أبعدوني فإبعادي سياحة وإن حبسوني فحبسي خلوة، وإن قتلوني فقتلي شهادة فماذا يفعل أعدائي بي ؟ بل إن الله سبحانه وتعالى ذكر أن حال أهل الجنة يذوقه المؤمن في الدنيا قال تعالى:
﴿ وَيُدْخِلُهُمُ الْجَنَّةَ عَرَّفَهَا لَهُمْ (6)﴾


والله ولى التوفيق 
اعداد /ابو نافع 

شارك المقال

تعليقات

الأرشيف

نموذج الاتصال

إرسال