إنترنت الإشياء IOT

اعلان اول الموضوع

اعلان وسط الموضوع

إعلان اخر الموضوع

  • العرض

إنترنت الإشياء IOT

العالم من حولنا يسير 




1-1024x576


بخطىً ثابتة نحو التطور والتغيير وحينما يتعلق الأمر بالتكنولوجيا، فنحن هنا نتحدث عن مستقبلنا، نحن الجيل المعاصر ونحن نعيش في الوقت الحالي على أعتاب مرحلة فاصيلة في حياة الأفراد وتعاملهم مع التكنولوجيا، وقريبًا جدًا سوف يتجاوز العلم أفكارنا عن السحر وسيأتي بأشياء لم نكن لنجرؤ على توقعها.  في كل يوم وفي كل ساعة يتم إكتشاف شيئًا جديدًا من شأنه أن يسهل حياتنا ويعزز إستخدامنا للتكنولوجيا بتجربة أكثر سهولة وبطرق غير مسبوقة




وعلى الرغم من كثرة هذه التقنيات وتعددها، فإن هناك ثمة أشياء تأتي دومًا في المقدمة، بما تمتلكه من تأثير فعّال وإستخدامات مختلفة والتي يجب عليك على الأقل معرفة مقدمة بسيطة حولها لكي تستطيع مواكبة التطور والتغييرات، في هذا المقال نتحدث عن خمستقنيات من هؤلاء.

إنترنت الإشياء IOT




IOT



 يعد هذا المصطلح أو هذا الإتجاه، من الأشياء التي برزت حديثًا وإقتحم حياتنا بشكل مفاجئ وتدريجي أيضًا في نفس الوقت، حسب تعريف ويكيبيديا فإن مفهوم “إنترنت الأشياء” هو :

“الجيل الجديد من الإنترنت (الشبكة) الذي يتيح التفاهم بين الأجهزة المترابطة مع بعضها (عبر بروتوكول الإنترنت). وتشمل هذه الأجهزةوالأدوات والمستشعرات والحساسات وأدوات الذكاء الاصطناعي المختلفة وغيرها. ”

وببساطة، فإن مصطلح إنترنت الأشياء يعني أن معظم الأشياء التي نستخدمها بشكل يومي، سوف تصبح متصلة بالإنترنت، وتعاملنا معها سيكون بشكل رقمي، دون الحاجة إلى إستخدام أساليب تقليدية. هذه الأشياء تأتي بداية من الساعات الذكية التي أصبحت تمثل أهمية كبيرة في حياتنا، مرورًا بالملابس التي نرتديها، الأثاث، اعضاء جسم الإنسان، وحتى فرشاة الأسنان وأواني الطهي، ونهاية بكل شئ يُستخدم بطريقة تقليدية، فهو يومًا ما سيصبح شيئًا رقميًا متصلًا بالإنترنت.

حسب ما أظهرته إحصائية قام بها كلًا من موقع Business Insider و Gartner، فإنه من المتوقع أنه بحلول عام 2020، سيكون حجم سوق إنترنت الأشياء أكبر من سوق الهواتف المحمولة وأجهزة الحاسب والأجهزة اللوحية مجتمعين بمقدار الضعفين. حيث ستصل عدد أجهزة إنترنت الأشياء إلى 35 مليار جهاز متصل بالإنترنت، وستصل إيرادات سوق إنترنت الأشياء إلى أكثر من 600 مليار دولار بحلول العام ذاته.



سوف تمكننا هذه التقنية من القيام بجميع الأعمال بطريقة أذكي وأسرع وسوف تؤثر على عملية تجميع البيانات الشخصية المتعلقة بنشاط معين، وكذلك إدراك مدى فعّالية هذا النشاط والتأثير الكلي على نمط حياة الأفراد. هناك حاليًا مئات المنتجات التي تعتمد على نظام “إنترنت الأشياء” والتي تؤكد مدى سيطرة هذه التقنية على المستقبل، منها على سبيل المثال لا للحصر:

–فرشاة الأسنان الذكية: وهي عبارة عن فرشاة أسنان ذكية تتصل بالهاتف المحمول، ومن ثم تقوم بتتبع عملية تنظيف أسنانك بها بشكل فعّال، مع نظام سهل وممتع يوفيك بنصائح دورية لتحسين عادات تنظيف الأسنان لديك وأشياء اخرى رائعة !

–جهاز الأم: مجموعة من المستشعرات الحساسة التي توضع في المنزل، وتتصل بجهاز متصل مباشرة بهاتفك المحمول، يعيطك تقارير كاملة عما حدث في منزلك وقت غيابك، من دخل ومن خرج، متى عاد أولادك من المدرسة وجميع الأشياء التي تعتني بها، سوف تكون على إطلاع دائم عليها بواسطة هذا الجهاز.

-جهاز Hue Personal wireless lighting: واحدة من الأجهزة المتميزة التي أنتجتها شركة Philips، وهو عبارة عن مجموعة من المصابيح من نوع LED والتي تتصل معًا وتمكن المستخدم عن طريق جهاز الهاتف المحمول من التحكم في الإضاءة من عدمها، ألوان الإضاءة وأيضًا قوتها ودرجة السطوع الخ.. فهو نظام إضاءة متكامل ومميز.

– مجموعة My Fox: تتكون من خمسة أجهزة تتصل معًا ويعملان بمثابة الحارس الخاص لمنزلك ويمكنك شراء كل جهاز بمفرده أيضًا، فتقوم هذه الأجهزة بتسجيل جميع الحركات والأفعال التي تتم في منزلك، وإخبارك بها، وكذلك جهاز إنذار ذكي للغاية، وأجهزة أخرى يمكنك إكتشافها بنفسك.

–التي شيرت الرياضي: عبارة عن تي شيرت مزود بمستشعرات تعمل على تتبع نشاطك الرياضي، وتحليل أدائك وليقاتك البدنية وعمليات التنفس ونبض القلب وذلك عن طريق إتصاله بهاتفك المحمول.

هناك العديد والعديد من المنتجات الآخرى التي تبرهن مدى نجاح هذه التنقية، وأنها أيضًا ستكون من أهم الإتجاهات في تشكيل المستقبل الرقمي.

فيديو يوضح بعض الأمور حول إنترنت الأشياء


تبعنا  لتعلم المزيد 


شارك المقال

تعليقات

الأرشيف

نموذج الاتصال

إرسال